أضف رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 08-16-2012, 10:11 AM
غير متواجد
مشرفة مجلس عام ولايات سلطنة عمان ومنتدى الاعضاء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 8,516
افتراضي

بيت المقحم :-
يعتبر بيت المقحم من المعالم التاريخية الأثرية العريقة التي توجد في ولاية بوشر الذي يبرز فيها بشموخه، ويسمى يبت المقحم بالبيت الكبير لأنه اكبر بيت بولاية بوشر، كما لأنه يقع في منطقة المقحم بالولاية، وكذلك يطلق عليه بيت السيدة ثريا بنت محمد بن عزان التي قامت ببناءه وعاشت فيه خلال القرن الثاني عشر الهجري، وقامت وزارة التراث والثقافة بترميمه عام 1991م .

بوشر:-
يتميز موقع بوشر- الذي يقع بمحافظة مسقط - بالمدافن الدائرية الشكل المبطنة بالحجارة والمغطاة بجلاميد صخرية ، وقد أرخت إلى فترة الألفين الثاني والأول قبل الميلاد ، كما تم الكشف عن مدافن ذات تقسيمات كثيرة متداخلة تمتد إلى مسافة ( 22م ) يعود تاريخها إلى فترة العصر الحديدي المبكر ( 1200 – 200 ق . م ) وأطلق عليها مدافن قرص العسل ، وأهم المعثورات الأثرية من موقع بوشر عبارة عن : سيف من الحديد ورؤوس سهام برونزية وأواني من الحجر الصابوني الأملس .
حفرية بوشر المشتركة :
في إطار التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نظمت وزارة التراث والثقافة وبالتعاون مع جامعة السلطان قابوس في الفترة ما بين 20 / 12 / 2003م وإلى 11 / 1 / 2004م الحفرية بوشر : الأثرية المشتركة في ولاية بوشر بمحافظة مسقط ، شاركت فيها جميع دول المجلس ، حيث تـم التنقيب فـي ( 17 ) قبراً ترجع لفترة وادي سوق ( العصر البرونزي المتأخر ) وتنوعت المعثورات لتشمل أواني من الحجر الصابوني وأواني فخارية ورماح برونزية وحلي ذهبية
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-16-2012, 10:13 AM
غير متواجد
مشرفة مجلس عام ولايات سلطنة عمان ومنتدى الاعضاء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 8,516
افتراضي

ولاية عبري،،،،،،،،،،،


مدافــن بــــات بولاية عبري:-
عثر علماء الحفريات في (بات) بولاية عبري على مقابر قديمة وعلى بقايا جرار فخارية وشقف حجرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.. و(بات) إحدى حضارات الإنسان القديمة التي سادت في فترة من الفترات.. ومن أجل كشف أسرارالأحجار والنهوض بالمقومات السياحية الأثرية قامت وزارة التراث القومي والثقافة بالتعاون مع البعثات الأثرية بالتنقيب في المنطقة لعدة مواسم والتي بدأت عام 1973م.. ولا زالت عمليات التنقيب جارية لمعرفة المزيد عن الموقع الأثري وعن هذه الحضارة العمانية العريقة. وتركزت التقنيات الأثرية على المقبرة التي تبعد مسافة 30 كيلومترا عن مدينة عبري الحديثة حيث تم الكشف عن وجود مائة مدفن مبني من الحجارة الصلبة كما وجدت مدافن أخرى في الجزء الجنوبي من المقبرة تشبه تلك التي وجدت في حضارة (أم النار).

ومدافن بات عبارة عن بناء دائري من حجارة صلبة مربعة الشكل وتتألف من جدارين خارجيين وآخر داخلي مقسم الى عدة غرف، وقد وضعت لها عوارض مسطحة لتسقيف السطح.. ويتراوح قطر هذه المدافن ما بين 5 - 10 أمتار.
وإقراراً من لجنة التراث العالمي بأهمية بعض المواقع الأثرية في السلطنة وإعتبارها مواقع ذات قيمة إنسانية عالمية.. فقد تم إدراج هذه المواقع ضمن قائمة التراث العالمي الثقافي الطبيعي .
العين بولاية عبري :
تم تحديد الموقع على بعد ( 20 كم ) جنوب شرق بات ، وتركزت الشواهد الأثرية على الضفة الغربية لوادي العين ، حيث انتشرت مجموعة متميزة من القبور على سفح الجبل " 21 قبرا " ، وهي ما زالت بحالة جيدة . وتنسب هذه القبور إلى فترة الألف الثالث قبل الميلاد ، ويبلغ ارتفاع بعضها نحو أربعة أمتار ومتوسط قطر محيطها خمسة أمتار ، ومدخلها في الجهة الشرقية ، و استخدمت في بنائها الألواح الحجرية.


الخطم بولاية عبري :
حدد الموقع على بعد ( 2 كم ) غرب بات ، حيث عثر على برج بيضاوي الشكل مبني بالحجارة ، وتظهر في الناحية الغربية للبرج أساسات الجدارين الإضافيين اللذين تم بناؤهما في نفس المحيط الذي بني فيه هذا البرج " 3000 ق . م "
وفي هذه المدافن- بطرازيها- تم العثور على قطع من الفخار الأحمر والذي يشبه فخار منطقة "جمدت نصر" بالعراق كما تم العثور كذلك على فخار جيد الصنع أحمر اللون مزخرف بخطوط سوداء خفية وقطع أخرى تظهر بها "براويز" يبدو أنها مخصصة للتعليق وهو النوع الذي كان شائعا في مدافن ومستوطنات حضارة "أم النار" التي عرفتها المنطقة والمناطق المجاورة لها. وفي بلدة بات أيضا تم اكتشاف بناء مستدير الشكل يحيط به جدار من الحجارة المربعه وعلى جانبه الجنوبي الشرقي -إلى مدخل المبنى- تم الكشف عن "مصطبة نقود". كما عثر المكتشفون على بئر يقسم البناء نصفين في كل منهما حجرات مستطيله متتالية بدون مداخل أو ممرات تصل بين الحجرات أو تربط بعضها بالبعض الآخر، وكذلك بدون روابط مع الجدار الخارجي وهو ما يمكن تفسيره بأن هذه الحجرات لم تكن مخصصة للسكن وأن البئر المكتشف في وسط المنى ربما تكون مشابهة في التخطيط والتقسيم لهذا البناء. وبعد الدراسة الأثرية المستفيضة اعتبرت هذه المباني الحجرات الست بأنها كانت تلعب دور أبراج الحراسة للمنطقة. وتكمن أهمية موقع بات التاريخية في كونه يقع عند ملتقى الطرق التجارية القديمة حيث كانت القوافل تمر بهذا الموقع محملة بالبضائع المتجهة إلى المواقع الأخرى.
المنزفة
تعتبر المنزفة مكانا تاريخيا وتقع في القسم الجنوبي من ابرء ( السفالة ) وللوصول اليها اتجه يمينا حيث اللوحة الأرشادية ابراء السفالة ثم استدر يمينا عند الوادي والأبراج القائمة هناك وبعد التقاطع بكيلومترين ستظهر المدينة القديمة شاهدة على ماضيها بمعمار قصورها القديمة واقواسها وأبوابها الخشبية المزخرفة والمصنوعة تقليديا.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-19-2012, 08:09 AM
غير متواجد
مشرفة منتدى التاريخ والموروثات العمانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,372
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن نخل مشاهدة المشاركة
[align=center]
متابعين مشرفتنا موضوع اكثر من رائع وساحاول المشاركة فيه قريبا شكرا لك .
[/align]

مرورك الأروع ,,
بانتظااار عودتك ابن نخــل ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-19-2012, 08:12 AM
غير متواجد
مشرفة منتدى التاريخ والموروثات العمانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,372
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جاسم مشاهدة المشاركة
بصراحه عجبتني فكرة الموضوع...مثل هذه المواضيع تشد القارئ..لأنه بصراحه لواحد يستمتعع لما يعرف أكثر عن بلاده والموروثات التي بها

شكرا مشرفتنا لبوح قلمك...

موضوع يستحق التقييم

شكرا لك أبو جاااسم ..
بارك الله فيك ..
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-19-2012, 08:14 AM
غير متواجد
مشرفة منتدى التاريخ والموروثات العمانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,372
افتراضي



ها أنا وعلى غرار منطقة البليد الأثرية في محافظة ظفار أوجه ندائي إلى دائرة التنقيب والدراسات الأثرية لأخذ جولة إلى موقع مناقي الأثري قبل أن تزول آثاره من على هذا الوجود ، وعند الوصول إلى الموقع لابد أن يكون هناك خيال واسع في كيفية أن يصبح هذا المكان إلى موقع جذب سياحي متكامل .

بالمناسبة كان تخيلي لهذه المنطقة أن :
(( أمشي تحت مساحات من الأشجار التي ستزرع لتعطي ظلال وفيرة أثناء تجوالي بين الأطلال التي رممت لأستذكر تراث أجدادي وكيف قاموا بسواعدهم ببناء هذه المدينة الزراعية ؛ كون هذه الآثار تدل على اعتمادهم في اقتصادهم على حرفة الزراعة ، كذلك كنت أتخيل أن أشاهد أبنائي وهم يمرحون ببعض الألعاب التي وضعت تحت ظلال الأشجار المزروعة وبعدها نأخذ جولة إلى المتحف الذي أنشئ ليشاهد الزائر المعروضات الأثرية
التي أن وجدت في هذه المنطقة أثناء البحث عن هذه المدينة الشبه ضائعة ، وأتوقع هناك الكثير من الكنوز تحت أطلال مناقي لو تم البحث عنها )) .

سيرة المكان :
اسم الموقع :
مناقي
الولاية :
الرستاق
الوجهة للباحث عن المكان :
شرق مستشفى الرستاق المرجعي .

الهدف من تطوير الموقع :
1) إنعاش الحركة السياحية .
2) التعريف بالإرث الزراعي القديم .
3) التعريف بالهندسة المعمارية القديمة .
4) قد تكون محطة استراحة لزائري مستشفى الرستاق .
5) توفير فرص للباحثين عن عمل .

اقتصاديات الموقع :
1) فرض رسوم دخول لغير المواطنين .
2) إيجار محلات مثل المطعم ومحلات بيع التحف والمشغولات اليدوية .
( يستغل الدخل الاقتصادي للموقع لتعويض ما تم صرفه من إعادة اعمار مدينة مناقي التاريخية ، وكذلك لدفع رواتب العاملين في هذا الموقع )


وفي الختام أقول وفق الله القائمين في بناء هذا البلد المعطاء وإعادة أمجاده التاريخية

صور من أطلال مناقي الأثرية

هنا بعض الآبار الموجودة في الموقع ( ربما تكون هناك كنوز من يدري )




وهنا موقع باعتقادي كان موقع لصهر النحاس

وهذه صورة مقربة


الهندسة المعمارية في مناقي








مكان تجميع المياه ( بركة ماء )

وهذه أخرى ( بركة ماء )


بعض القطع الأثرية المتناثرة وهي منشرة بكثرة في الموقع





طبيعة الموقع

رد مع اقتباس

أضف رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع